سيناتور أميركي يدعو لفرض عقوبات على تركيا

ذكرت صحيفة كاثيميريني اليونانية أن السيناتور الديمقراطي الأميركي روبرت مينينديز دعا إلى فرض عقوبات على تركيا بسبب ما وصفه بـ"عدوان أنقرة المتصاعد في شرق المتوسط" ​​والذي رأى فيه تهديدا لمصالح بلاده.

وجه السيناتور رسالة إلى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو يقول فيها إن تركيا تجاوزت حدودها عندما قررت التنقيب عن الموارد قبالة جزيرة قبرص المقسمة وتهديد الاستقرار الإقليمي بمضاعفة عدوانها عليها وعلى اليونان.

خلال سنة 2019، اشتدت التوترات بين تركيا وقبرص بشأن التنقيب عن الغاز الطبيعي في شرق البحر المتوسط. وأرسلت أنقرة سفينتين للتنقيب في المنطقة بعد أن بدأت قبرص عملياتها الخاصة. وردت نيقوسيا بالسعي للحصول على دعم دول الاتحاد الأوروبي الأخرى ضد ما وصفته بالأنشطة التركية غير القانونية، مما دفع التكتل إلى فرض عقوبات على أنقرة.

حسب صحيفة كاثيميريني، أشار مينينديز أيضا إلى شراء تركيا لنظام الدفاع الصاروخي الروسي إس-400 كجزء من ممارساتها المزعزعة للاستقرار. وكتب السيناتور الأميركي: "إن تطبيق معيار مختلف على تركيا بناء على التقارب الشخصي الذي يبدو أن الرئيس دونالد ترامب يشعر به تجاه الرئيس أردوغان ليس الطريقة المثلى لإدارة السياسة الخارجية".

من جهتها، تلقت تركيا أول شحنة من الأنظمة الروسية في يوليو 2019، في خطوة دهورت علاقاتها مع حلفائها في حلف شمال الأطلسي، الذين أشاروا إلى أن الأسلحة روسية الصنع يمكن أن تتضارب مع أسلحة الناتو المتطورة.

وهددت الولايات المتحدة تركيا بفرض عقوبات عليها أكثر من مرة بسبب اتفاقها. وتضاعف عدد المنتقدين الذين يتهمون واشنطن بالتباطؤ في اتخاذ هذا القرار رسميا.

وقالت الولايات المتحدة مؤخرا إنها تشعر بالقلق من أن التحركات التركية للتنقيب عن النفط قبالة ساحل قبرص تؤدي إلى تصاعد التوترات في المنطقة.

ونقلت وكالة صوت أميركا عن وكيل وزارة الخارجية الأميركية ماثيو بالمر قوله في مؤتمر دولي في اليونان "إن الولايات المتحدة لا تزال قلقة للغاية من أنشطة الحفر في المياه قبالة قبرص".

وأضاف بالمر أن "الإجراءات تثير التوترات في المنطقة ونحث السلطات التركية مرة أخرى على وقف جميع عمليات الحفر قبالة قبرص".

ويمثل البيان أقوى تدخل دبلوماسي لواشنطن حتى الآن في نزاع طويل الأمد ومتصاعد بين اليونان وتركيا في شرق البحر الأبيض المتوسط، وخاصة قبالة الساحل القبرصي.

وعلى الصعيد الأوروبي، دان الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي تحركات تركيا قبالة سواحل قبرص في إطار نزاع مرتبط بالتنقيب عن حقول الغاز، متهما أنقرة بـِ "مفاقمة" الخلافات.

وكانت الدول ال 27 الأعضاء في الاتحاد دعت تركيا مرارا إلى وقف حفريات التنقيب عن الغاز والنفط قبالة سواحل قبرص لأنها تتداخل مع المنطقة الاقتصادية لقبرص العضو في التكتل الأوروبي.

كما دعت اليونان الاتحاد الأوروبي لمواجهة تركيا بالفعل لا القول،

وقال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس إن اليونان لن تقبل التحديات التي تمس سيادتها، وأنه يجب إرسال رسالة قوية إلى تركيا التي، بصفتها دولة مرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، لا يمكنها تهديد الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

وسبق، وأن وصف وزير الدفاع اليوناني نيكوس باناجيوتوبولوس تركيا بأنها عدوانية وقال إن المواجهة العسكرية ممكنة.

وقال باناجيوتوبولوس "أعتقد أن الطريقة الوحيدة لليونان للتعامل مع هذا السلوك هي من ناحية استنفاد جميع أسلحتها الدبلوماسية ومن ناحية أخرى لضمان زيادة القوة الرادعة للقوات المسلحة."