مشروع قانون لعقوبات أميركية على تركيا لشراء صواريخ روسية

أصدر مجلس النواب الأمريكي تشريعا لفرض عقوبات على تركيا بسبب شرائها لأنظمة الصواريخ الروسية إس 400، وهي أحدث خطوة في الكونغرس لدفع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى اتخاذ موقف أكثر صرامة ضد أنقرة، حسبما أفاد موقع مونيتور.

وقال مونيتور إن المشرّعين في مجلس النواب تبنوا بالإجماع التعديل، الذي قدمه النائب الجمهوري آدم كينزينغر، والنائب الديمقراطي أبيجيل سبانبرغر، كجزء من مشروع قانون تفويض الدفاع السنوي، الذي مرّ وفق تصويت 295-125.

وقال كينزينغر إن مشروع القانون، الذي تم تقديمه في 17 يوليو، قانون مكافحة تصدير الأسلحة الروسية، "سيصنف هذا الاستحواذ من قبل تركيا على أنه صفقة مهمة وفقًا للمادة 231 من قانون مكافحة خصوم أمريكا عبر العقوبات (قانون كاتسا)".

كانت تركيا والولايات المتحدة حليفتان في الناتو على خلاف بشأن شراء أنقرة للطائرات من طراز S-400، والتي ترى واشنطن أنها لا تتوافق مع أنظمة الدفاع في الحلف.

أوقفت الولايات المتحدة تسليم 100 طائرة من طراز F-35 كانت تركيا مستعدة لشرائها وأوقفتها من برنامج بناء طائرات الجيل الخامس بعد أن تلقت أنقرة شحنات أنظمة صواريخ أرض-جو روسية إس 400 في يوليو الماضي. لكن، تجنب ترامب فرض عقوبات صارمة بموجب قانون كاتسا الذي ينص على فرض عقوبات على الدولة التي تشتري نظام دفاع رئيسي من روسيا.

وفي الوقت نفسه، قدم رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ جيم ريش أيضًا تعديلًا مشابهًا على مشروع قانون الدفاع في مجلس الشيوخ، يفوض إدارة ترامب بتنفيذ عقوبات كاتسا على تركيا في غضون 30 يومًا من تمرير مشروع القانون، على حد قول الموقع.

وفي العام الماضي، أيدت لجنة بمجلس الشيوخ الأمريكي تشريعا لفرض عقوبات على تركيا بسبب هجومها في شمال سوريا وشرائها منظومة إس-400 الصاروخية الروسية، وكان ذلك أحدث تحرك بالمجلس لحث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على اتخاذ نهج أكثر صرامة تجاه أنقرة.

و في ديسمبر الماضي، صوتت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي الذي يقوده الجمهوريون بواقع 18 صوتا مقابل أربعة في أصوات لصالح طرح "قانون تعزيز الأمن القومي الأمريكي ومنع ظهور تنظيم ’الدولة الإسلامية‘ من جديد لعام 2019" للتصويت في المجلس بكامل هيئته.

وأيدت اللجنة مشروع القانون بسبب هجوم أنقرة على شمال سوريا وشرائها منظومة إس-400 الصاروخية الروسية، وقال السناتور الجمهوري جيم ريش رئيس اللجنة "حان الوقت ليتحد مجلس الشيوخ ويستغل هذه الفرصة لتغيير سلوك تركيا".